ارتفاع نسب تعاطي المخدرات بين الطلاب.. ناقوس خطر

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

 

كارثة جديدة كشفت عنها وزارة الصحة عقب المسح القومي للإدمان بين الطلاب الذي أجرته للعام الدارسي الحالي، حيث كشف التقرير عن وجود ارتفاع في نسب تعاطي المخدرات بين طلاب المدارس خاصة في القاهرة الكبرى مقارنة بمحافظات الصعيد، وبلغت نسبة الطلاب الذين صرحوا بانتظامهم على استخدام المواد المخدرة 1.48% من عدد الطلاب.

عن إدمان التدخين، فيقول المسح إن 10% من الطلبة والطالبات جربوا التدخين، وفقا للوزارة فإن لجوء الطلاب لتعاطي المخدرات جاء لعدة أسباب منها: التخلص من المشاكل 3.6%، أو الرغبة فى زيادة التركيز 3.3%، أو بدافع الفضول 2.7%، وكانت أكثر المشاكل التي يرغب الطلاب في التخلص منها مشاكل التوتر 40.9%، أو الشعور بالوحدة 35%، أو المشكلات العاطفية 33.7%، أو العائلية 24.9%، أو مشاكل الأرق 20.9%.

هذه ليست أول إحصائية من نوعها تتحدث عن خطر تعاطي المخدرات بين طلاب المدارس، إذ أصدرت وزارة القوى العاملة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم تقريرا آخر في شهر يوليو الماضي أكد أن نسبة التدخين بلغت 12.8% بين الطلاب، وتعاطي المخدرات بلغت 7.7٪، ونسبة تعاطي الكحوليات 8.3٪، وقد تم إجراء المسح في 13 محافظة ممثلة للأقاليم الجغرافية المختلفة، وتم تطبيق استمارة المسح التي وضعت من قبل خبراء في علم النفس والاجتماع على 5048 طالبا وطالبة بـ146 مدرسة، وأظهرت النتائج أن محافظة الجيزة تعتبر من أعلى المحافظات في التدخين بنسبة 19.8%، تليها محافظة قنا بنسبة17.3، فضلا عن 15.1% محافظة مرسى مطروح وتأتي القاهرة بنسبة 15%.

وأكد عدد من الخبراء أن هناك أسبابا متعددة لتزايد هذه النسب بين طلاب المدارس منها الأوضاع الاقتصادية وغياب مفهوم القدوة لدى الطلاب، فضلا عن تراجع دور الفن والثقافة وظهور شخصيات سينمائية تدعو بشكل غير مباشر للعنف وتعاطي المخدرات، بالإضافة إلى تراجع دور الأسرة في التربية، حسبما أكد الدكتور أحمد عكاشة، أستاذ الطب النفسي.

الدكتور كمال مغيث، الخبير التربوي، قال إن هذه الإحصائيات والدراسات تعد ناقوس خطر للمسؤولين وصناع القرار للانتباه لخطورة الوضع، فقد توسعت الفجوة بين الطلاب وكل الجهات المحيطة سواء في البيت من جانب أولياء الأمور، أو من جانب المدارس بمراحلها المختلفة، مشيرا إلى أن انتشار العنف والمخدرات في الأعمال الدرامية كان له تأثير سلبي على الطلاب والأطفال، بحيث اعتادوا على هذه المشاهد وبالتالي قبلوا بسهولة فكرة تناولها.

وتابع مغيث، أن إغلاق المناخ العام وانتشار العنف وحالة الإحباط العام الموجودة في الشارع المصري تزيد من حدة انتشار المخدرات بشكل عام، فضلا عن أن انشغال أولياء الأمور بالعمل والبحث عن عمل بعد الظهر نظرا للأوضاع الاقتصادية أدى لانشغالهم عن تربية الأبناء، مشيرا إلى أن الحل في هذه الظاهرة يتطلب عودة الدور الثقافي والتربوي من جانب المنزل والمدرسة، مع تغيير منظومة التعليم في مصر، عبر مبادرات لتوعية الطلاب بخطر المخدرات وشرح تأثيرها على مستقبلهم التعليمي والاجتماعي.