تصريحات «سامباولي» تكشف هيمنة ميسي على برشلونة والتانجو

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أكدت تصريحات الأرجنتيني خورخي سامبولي، المدير الفني لمنتخب التانجو الأرجنتيني مؤخرًا، ما أشارت إليه وسائل الإعلام العالمية في وقت سابق، بشأن تدخلال مواطنه ليونيل ميسي، نجم برشلونة الإسباني، في الأمور الفنية داخل الملعب، إلى جانب اختيارات العناصر الجديدة التي تسعى إدارة ناديه في إبرامها.

صحيفة «كلارين» الأرجنتينية قامت بنشر مقتطفات من كتاب «نبضاتي»، الذي يروي فيه خورخي سامبولي سيرته الذاتية، والذي أشاد في عدة فقرات منه بميسي كثيرًا، حتى إنه وصفه بأنه اللاعب الأفضل في التاريخ، متفوقًا على منافسه الأول على الكرة الذهبية خلال السنوات الماضية البرتغالي كريستيانو رونالدو، ومواطنه دييجو أرماندو مارادونا، والأسطورة البرازيلية بيليه.

ونقلت الصحيفة الأرجنتينية حديثًا أثار الجدل كثيرًا، وأكد تكهنات بعض وسائل الإعلام العالمية، حيث قال المدرب الأرجنتيني: «شريك ميسي سيحدده هو، فهو من سيقرر لأنه يلعب دائمًا، شريك أي لاعب آخر يمكن أن يكون أي شخص، بما أنه يلعب بشكل دائم، فأسلوبه سيحدد ما يحتاجه بشكل أكبر»، في إشارة إلى ليونيل ميسي، فهو من سيحدد هوية اللاعب الذي سيجاوره في الخط الهجومي، خلال بطولة كأس العالم 2018 بروسيا، وذلك طبقًا لطريقة الأداء التي سينتهجها مهاجم برشلونة الإسباني.

ما نقلته «كلارين» على لسان مدرب التانجو الأرجنتيني يؤكد أن ميسي له الكلمة العليا فى نادي برشلونة ومنتخب بلاده كما تردد من قبل، حيث سبق وأن كشفت صحيفة «ديلي ستار» الإنجليزية عن تدخل«البرغوث» في اختيار الصفقات وآرائه فى اللاعبين داخل الفريق.

وأكدت الديلي ميل في وقت سابق أن ميسي هو من طلب من إدارة برشلونة التخلي عن منير الحدادي وتوماس فيرمايلين وأردا توران وأندريه جوميز، حيث رأى حينها أن الرباعي ليس جيدًا للعب فى صفوف البارسا، وبالفعل رضخت إدارة الفريق الكتالوني لطلبات اللاعب، وقامت بتسريح منير الحدادي وأردا توران.

كما طلب ليونيل ميسي من مسئولي فريقه التعاقد مع مواطنه أنخيل دي ماريا، لاعب ريال مدريد السابق وباريس سان جيرمان الفرنسي الحالي، ونال ميسي انتقادات بسبب تدخله في سوق الانتقالات في برشلونة، على الرغم من كونه لاعبًا بالفريق، لا يجب أن يتدخل في غير تخصصاته.

موقع «جول العالمي» قام بسرد واقعة حدثت مع وصول لويس إنريكي لتدريب برشلونة في صيف 2014، وحدث ذلك تحديدًا عقب زيارة برشلونة للأنويتا معقل ريال سوسيداد، للمرة الأولى تحت قيادة المدرب الجديد، إذ كان قد حدث خلاف بين المدرب ونجمه في التدريبات قبل المباراة بيومين، ليتغيب ميسي عن المران في اليوم التالي.

وإثر هذا قام اللوتشو باستبعاد ميسي من المشاركة أساسيًّا في مباراة الفريق الباسكي، قبل أن يدفع به في بداية الشوط الثاني مكان الشاب منير الحدادي، إلا أن ذلك لم يشفع له للإفلات من الخسارة بهدف نظيف، وهو الأمر الذي كاد أن يبعد النادي عن الصراع مع غريمه التقليدي ريال مدريد على صدارة الليجا مع بداية عام 2015، مما دعا إنريكي للتفكير في فرض غرامة على ميسي بعد نقاشٍ حاد داخل غرف تغيير الملابس، قبل أن يتدخل تشافي بمكالمة هاتفية، حذَّر خلالها إنريكي من القيام بهذا الأمر، لتهدأ ثورة المدرب، ويبتسم البرغوث مُجددًا، في موسم انتهى بقيادته للفريق لحصد ثلاثية جديدة.