تجدد أزمة ألبان الأطفال.. و«الصحة» تتجاهل الحلول الجذرية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تجددت أزمة ألبان الأطفال، وأكد الدكتور حاتم البدوي، سكرتير عام الشعبة العامة لأصحاب الصيدليات باتحاد الغرف التجارية، أن ألبان “تحيا مصر” اختفت تمامًا من الصيدليات والأسواق، متهمًا وزارة الصحة بغياب الرؤية، وعدم متابعة المخزون الاستراتيجي من المنتجات المهمة.

وأوضح سكرتير عام الشعبة العامة لأصحاب الصيدليات باتحاد الغرف التجارية، أن ألبان “تحيا مصر” تعد الأرخص سعرًا في السوق، وهناك أنواع أخرى من ألبان الأطفال ناقصة أيضا؛ مثل ألبان “بيبيلاك” التي تنتجها شركة “دانون”، التي تظهر فترة وتعاود الاختفاء.

وطالما يشهد السوق اختفاء ألبان الأطفال، وهناك نقص في أصناف بيبيلاك وابتاميل منذ عدة أشهر بسبب توقف الشركات عن استيراد الصنفين بلا أسباب واضحة، ما أحدث أزمة في سوق الدواء نتيجة إقبال المواطنين على الأصناف الأخرى، التي تشهد عجز حاليا.

ورغم تحذيرات الصيادلة منذ عدة أشهر من تفاقم الأزمة، إلا أن وزارة الصحة نفت الشهر الماضي وجود أي أزمة في ألبان الأطفال المدعمة، مؤكدة أن الكميات متوفرة والمخزون آمن تماما، وأشارت إلى وجود ألف و92 منفذاً بجميع أنحاء الجمهورية لتوفير ألبان الأطفال المدعمة.

وأوضحت الوزارة أن ألبان الأطفال المدعمة تباع بسعر 5 جنيهات للعبوة للأطفال عمر أقل من 6 أشهر، أما بالنسبة للأطفال الأكثر من 6 أشهر تباع بـ26 جنيهًا في وحدات الرعاية الصحية الأساسية، ومنافذ التوزيع، تحت إشراف طبي من الوزارة، لافتة إلى تحقيق فائض من الألبان المدعمة بعد إحكام الرقابة ووصول الدعم لمستحقيه.

وكان سوق الدواء شهد نقصا حادا في ألبان الأطفال المدعمة في 2016، الأمر الذي دعا الأهالي لقطع طريق كورنيش النيل بالخلفاوي اعتراضا على نقص الألبان مرددين هتافات “ولادنا بتموت.. عايزين لبن”، وتكررت الأزمة، ما دفع الصيادلة إلى التحذير من تفاقمها، مطالبين بضرورة إيجاد حل في أسرع وقت.

وأكد الصيدلي إسلام عبد الفاضل، مؤسس جبهة حماية الصيادلة، وجود نقص في ألبان الأطفال المدعمة، وعلى رأسها “تحيا مصر”، موضحا أن الأزمة قد تتفاقم، ويتكرر نفس سيناريو اختفاء لبن الأطفال الذي حدث منذ فترة.

وأضاف عبد الفاضل لـ”البديل”، أن الحل يكمن في إنشاء مصانع مخصصة لألبان الأطفال؛ لضمان عدم تكرار الأزمة، متابعا: “إذا كانت وزارة الصحة تنفي وجود نقص في ألبان الأطفال، فعليها إرسال الكميات المطلوبة للصيدليات حتى تثبت العكس”.