خروج برشلونة وتألق صلاح حديث العالم

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

استحوذ خروج برشلونة، المرشح الأول للتتويج بالنسخة الحالية من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، من البطولة التي يحمل لقبها فريق ريال مدريد الإسباني في آخر نسختين، من ربع نهائي المسابقة، وتأهل فريق ليفربول الإنجليزي، الذي يلعب له الدولي المصري محمد صلاح، إلى نصف نهائي البطولة نفسها، على حديث وسائل الإعلام العالمية خلال الساعات القليلة الماضية التي عقبت المباراة.

ذهول من ريمونتادا روما.. وصدمة لمغادرة ميسي ورفاقه للبطولة

حقق فريق روما الإيطالي مفاجأة من العيار الثقيل، بتأهله التاريخي إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، عقب تغلبه على نظيره برشلونة الإسباني على ملعب «الأوليمبيكو» بالعاصمة الإيطالية روما، بنتيجة 3/صفر، في إياب ربع نهائي البطولة القارية، وكانت نتيجة مباراة الذهاب التي جمعت الفريقين على ملعب «كامب نو» بمدينة برشلونة قد انتهت بفوز البارسا، بنتيجة 4/1، ليتساوي الفريقان في مجموع المباراتين، ولكن ذهبت بطاقة العبور إلى المربع الذهبي إلى بطل إيطاليا، مستفيدًا من قاعدة الهدف الاعتباري الذي سجله في شباك البارسا خارج قواعده.

وسادت حالة من الذهول بين عشاق الساحرة المستديرة حول العالم، عقب العودة التاريخية التي حققتها الذهاب أمام واحد من أباطرة اللعبة في العالم.

ونرصد لكم في «البديل» حديث وسائل الإعلام عن خروج البارسا الثالث على التوالي من ربع نهائي دوري الأبطال، والبداية من صحيفة «ماركا» الإسبانية، التي نقلت تصريحات مدرب برشلونة وبعض نجومه، وقامت بنشر بعض الكوميكس الساخر من  خسارة الفريق الكتالوني الغريم التقليدي لفريقها المفضل ريال مدريد.

“لم نستحق الذهاب إلى الدور نصف النهائي، والمنافس كان الأفضل، واستحق الظفر ببطاقة العبور”. هكذا تحدث جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس برشلونة عقب المباراة، فيما أعرب أندريس إنييستا، قائد الفريق الكتالوني، عن حزنه لخسارة فريقه، وأبدى حزنه على النهاية الحزينة التي كتبها مع الفريق، مشيرًا إلى أن مباراة روما قد تكون الأخيرة له مع البارسا في دوري أبطال أوروبا، وكان يأمل في التتويج بهذه النسخة قبل الرحيل عن النادي، فيما قامت الصحيفة المدريدية بنشر بعض الكوميكس الساخر من خسارة الفريق، من ضمنها صورة لميسي وهو يحمل قميصًا لروما يحمل اسم مانولاس الذي سجل هدف التأهل لفريقه في برشلونة، كما نقلت الصحيفة تصريح الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول، حين عرض أحد الصحفيين على كلوب سؤالاً عن شعوره بخروج برشلونة من البطولة أمام روما خلال المؤتمر الصحفي الخاص بمباراة ليفربول ومانشستر سيتي، بأنه عندما سمع الخبر عقب مباراة فريقه، اعتقد أن الشخص الذي أخبره به يداعبه، وما زال لا يصدق، حيث كان يرشح برشلونة للفوز باللقب.

ومن صحيفة «ماركا» إلى صحيفة «as» الإسبانية التي وصفت خسارة برشلونة في الأوليمبيكو بالكارثة، ويرى كاتب المقال أن مرارة الخسارة أمام روما تخطت ما شعر به عقب خسارة الفريق أمام باريس سان جيرمان الفرنسي بالأربعة، وتساءل: كيف لفريق أنفق ما يفوق 600 مليون يورو على الصفقات هذا العام أن يخسر من فريق لا يمتلك المال وليس به نجوم مثل روما. كما عنون خافيير ميجيل الكاتب الصحفي بنفس الصحيفة في حديثه عن المباراة «لقد سقطنا كفريق صغير».

الصحف الإنجليزية تتغنى بصلاح وتمنحه الفضل في تأهل فريقه التاريخي

كعادتها تغنت جماهير فريق ليفربول بالفرعون المصري محمد صلاح، الذي قاد فريقها إلى التأهل لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا لأول مرة منذ أكثر من 10 أعوام، وسجل الفرعون المصري هدف فريقه الأول في شباك مانشستر سيتي الإنجليزي، في المباراة التي جمعتهما أمس الثلاثاء، وانتهت بفوز الريدز 2/1، وكان ليفربول قد فاز ذهابًا بنتيجة 3/صفر، ليتأهل في مجموع المباراتين.

جماهير ليفربول، التي تفننت في كتابة الشعر في اللاعب المصري، وأبدت استعدادها لاعتناق الإسلام مع كل هدف يسجله صلاح، وقامت بإنتاج أغنية خصيصًا له، لم تكن تغني هذه المرة وحدها، بل تغنت وسائل الإعلام الأوروبية وعلى رأسها الإنجليزية باللاعب المصري، بعدما قاد فريقه للتأهل التاريخي إلى نصف نهائي البطولة، ورفع رصيده من الأهداف في البطولة القارية إلى 9 أهداف.

صحيفة «ديلي ميل» الإنجليزية وضعت على غلافها صورة لاحتفال الفرعون بهدفه في السيتيزين، وعنونتها: «صلاح يسجل وأحلام سيتي تتبخر»، صحيفة «أي سبورت» وضعت الصورة نفسها، وعلقت عليها «صلاح يطرد سيتي»؛ في إشارة إلى أن الجناح الطائر للريدز كان صاحب الفضل الكبير في تأهل فريقه، وتصدرت صورة أخرى لصلاح غلاف «إكسبريس» والتي جاء عنوانها على النحو التالي: «مو الجبار يخرس سيتي»، ومع صورة لمحمد صلاح ولكن على غلاف «مترو» التي كتبت: «سحر صلاح يطيح بمانشستر سيتي»، وعلقت «ديلي ستار» في تقريرها عن المباراة «ليفربول ينهي حلم سيتي»، وأرفقت صورة على غلاف صفحتها الرئيسية.

متصدرو المشهد في البطولات المحلية خارج البطولة القارية

من المفارقات التي شهدتها النسخة الجارية من الأميرة الأوروبية عدم تأهل الأندية المتصدرة للمشهد في البطولات المحلية إلى المربع الذهبي في دوري الأبطال، حيث ودع برشلونة المنافسات وهو الأقرب إلى الظفر بالليجا الإسبانية، فيما بات الريال الذي يحتل المركز الرابع في الدوري الإسباني الأقرب للتأهل إلى نصف نهائي دوري الأبطال على حساب يوفنتوس متصدر الدوري الإيطالي، بعدما فاز الفريق الملكي على السيدة العجوز في ذهاب ربع نهائي المسابقة بنتيجة 3/صفر، كما قام ليفربول ثالث الدوري الإنجليزي بإقصاء مانشستر سيتي الذي يحتاج إلى انتصار من أصل 5 مباريات متبقية له في الدوري الإنجليزي من أجل الظفر باللقب، وخرج باريس سان جيرمان متصدر الدوري الفرنسي من ثمن نهائي المسابقة، وبات بايرن ميونيخ متصدر الدوري الألماني الفريق الوحيد المتصدر للبطولة المحلية ولديه فرصة كبيرة في بلوغ نصف نهائي دوري الأبطال، عقب تغلبه على إشبيلية الإسباني على ملعب الأخير في موقعة الذهاب بنتيجة 2/1.