صلاح يقترب من تحقيق حلم العرب في «البالون دور»

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بات حلم العرب بنيل شرف الحصول على كرة الفيفا الذهبية “البالون دور FIFA Ballon d’Or” التي تمنح سنوياً لأفضل لاعب كرة قدم عن الموسم المنقضي،ممكنا، في وجود الفرعون المصري محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزي، الذي حطم العديد من الأرقام القياسية التي ظلت صامدة لوقت طويل.

وأثبت لاعب المقاولون العرب الأسبق أنه لاعب من الطراز العالمي، بعدما بات حديث وسائل الإعلام العالمية خلال الآونة الأخيرة نظرًا لما قدمه مع كتيبة المدرب الألماني يورجن كلوب، منذ انتقاله إلى صفوف ليفربول مطلع الموسم الجاري قادمًا من روما الإيطالي في صفقة هي الأغلى في تاريخ العملاق الإنجليزي في ذلك الوقت، وبلغت قيمة انتقال «مو صلاح» كما تلقبه الجماهير الأوروبية 42 مليون يورو.

وشهد ملعب «أنفليد» الواقع بمدينة ليفربول أمس السبت، تحطيم فرعون الريدز لرقم ظل صامدًا لأكثر من 9 سنوات في الملاعب الإنجليزية، فقد تمكن صلاح من تسجيل هدف فريقه الثاني في شباك بورنموث، في المباراة التي انتهت بفوز الريدز، بنتيجة 3/صفر، ورفع رصيده من الأهداف إلى 30 هدفا، يحتل بها صدارة جدول هدافي البريميرليج.

وفض صلاح الاشتباك الذي ظل قائما مع الإيفواري ديديه دروجبا، نجم تشيلسي السابق، منذ 31 مارس الماضي، حينما سجل صلاح هدفا في شباك كريستال بالاس عادل به رقم دروجبا، كأكثر اللاعبين الأفارقة تسجيلًا للأهداف في موسم واحد في الدوري الإنجليزي برصيد 29 هدفا، وبات مو صلاح، أكثر اللاعبين تسجيلًا بهدفه في بورنموث، أمس.

من ناحية أخرى، وصل نجم روما السابق لهدفه رقم 40 مع ليفربول ليصبح ثالث لاعب في تاريخ الحُمر يسجل 40 هدفا أو أكثر في كل البطولات بعد روجر هانت في موسم 1961-62 وإيان راش موسمي 1983-84 و1986-87، كما بات أول لاعب في الدوري الإنجليزي يسجل 40 هدفا أو أكثر في كل البطولات في موسم واحد منذ موسم 2007 – 2008 حينما تمكن البرتغالي كريستيانو رونالدو، من تسجيل 42هدفا.

هدف “مو” في شباك بورنموث جعله يتخطى رقم كريستيانو رونالدو والهولندي روبن فان بيرسي، وأصبح أول لاعب يسجل في 22 مباراة مختلفة بالدوري الإنجليزي متفوقا بفارق مباراة، وبات ثالث لاعب في تاريخ ليفربول يسجل 40 هدفا أو أكثر في كل البطولات بموسم واحد، وثامن لاعب في تاريخ البريمييرليج يسجل 30 هدفا في موسم واحد بالدوري الإنجليزي.

واقترب الجناح المصري من تحقيق إنجاز جديد، سيجعله يدون اسمه بحروف من نور في سجلات الدوري الإنجليزي الممتاز، ويضاعف من قيمته السوقية، حيث بات على بعد خطوات قليلة من معادلة الرقم القياسي المسجل باسم الإنجليزيين ألان شيرر، مهاجم فريق نيوكاسل يونايتد السابق، وأندي كول، لاعب أرسنال ومانشستر يونايتد الأسبق، حيث يتشارك الثنائي في لقب أفضل هداف لموسم واحد في البطولة الإنجليزية برصيد 34 هدفًا، ويحتاج صلاح إلى تسجيل 5 أهداف ليكسر الرقم القياسي المسجل باسم شيرر وكول، ويدون اسمه كأفضل هداف في تاريخ أعرق بطولات الساحرة المستديرة حول العالم، ولدى صلاح فرصة لتحقيق هذا الشرف، إذ مازال أمام ليفربول 4 مباريات في الدوري هذا الموسم.

من ناحية ثالثة، ينفرد صلاح بصدارة هدافي المسابقات الخمس الكبرى، حتى الآن، ليكون الأقرب للفوز بجائزة الحذاء الذهبي التي تمنح لأكثر اللاعبين تسجيلًا للأهداف في القارة العجوز، بعدما تجاوز عدد أهداف ليونيل ميسي ساحر برشلونة الذي وصل إلى 29 هدفا في سباق الحذاء الذهبي.

وتمكن النجم المصري من زيارة شباك 15 فريقا خلال الموسم الحالي بالدوري الإنجليزي، فيما استعصى عليه زيارة شباك 4 أندية هي مانشستر يونايتد وسوانزي سيتي، وفشل صلاح في الوصول إلى شباكهما ذهابا وإيابا، فيما تبقى أمامه فرصة لزيارة شباك برايتون ووست بروميتش ألبيون، حيث يواجه الأخير يوم السبت المقبل خارج ملعبه، فيما يلتقي بالأول في ختام مواجهاته هذا الموسم يوم الأحد 13 مايو المقبل على ملعب أنفليد بمدينة ليفربول.

ويعد فريق واتفورد أكثر الأندية التي تمكن صلاح من هز شباكها بواقع 5 أهداف، منها هدف في مباراة النصف الأول من الموسم، و4 أهداف «سوبر هاتريك» في موقعة الإياب في النصف الثاني من الموسم، ونفذ صلاح ركلتي جزاء واحدة في النصف الأول وأضاعها أمام هيديرسفيلد، والثانية كانت في النصف الثاني من الموسم وكانت أمام نفس الفريق ونفذها بنجاح.

7 أندية تمكن صلاح من زيارة شباكها ذهابا وإيابا هي واتفورد (هدف في الذهاب ورباعية في الإياب)، وأرسنال (هدف ذهابا ومثله إيابا)، وليستر سيتي (هدف في الذهاب وهدفان في الإياب)، وست هام (هدفان في الذهاب وهدف في الإياب)، وساوثهامتون (هدفان في الذهاب وهدف في الإياب)، وبورنموث (هدف في الذهاب ومثله في الإياب).

بعيدًا عن أرقام الفرعون المصري، يرى الإنجليزي روبي فاولر، نجم ليفربول الأسبق، أن صلاح يستحق التتويج بالبالون دور هذا العام، نظرًا لما قدمه خلال الموسم الجاري مع ليفربول والمنتخب الوطني، وقال: صلاح تحول من لاعب رائع إلى لاعب عالمي تحت قيادة المدرب الألماني يورجن كلوب، ما قدمه مع ليفربول مذهل ولكن المدهش ما قدمه مع منتخب بلاده بقيادته له للتأهل التاريخي إلى نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا بعد غياب دام نحو 28 عاما.

صحيفة «ميرور» الإنجليزية، من جانبها، أجرت استفتاء عبر موقعها الرسمي حول الأحق بحصد جائزة الحذاء الذهبي في الدوري الإنجليزي، ووضعت الصحيفة صلاح في مواجهة هاري كين مهاجم توتنهام هوتسبير، وذهبت الأغلبية العظمى من الأصوات إلى اللاعب المصري الذي تصدر الاستفتاء بنسبة 94%، مقابل 5% لصالح كين.