كباري قرى الحسينية بالشرقية تتساقط.. وحياة الأهالي مهددة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تعرضت بعض الكباري في عدة قرى بمحافظة الشرقية، إلى تصدعات في جدرانها وتهالك وتآكل للحديد فيها، ما قد ينتج عنه انهيارها بالكامل خلال الفترة المقبلة، بعدما أكد عدد من الأهالي أن أغلب الكباري، تساقطت أجزاء خرسانية من أعمدتها وأسوارها، فضلا عن وجود فتحات واسعة بها، تعرض حياة الأشخاص وخاصة الأطفال للخطر؛ بسبب عدم الاهتمام من قبل المسؤولين في المجالس المحلية بصيانتها منذ سنوات، وتجاهل مشكلاتهم.

ويأتي كوبري قرية منشأة أبو عمر التابعة لمجلس مدينة الحسينية بمحافظة الشرقية، على رأسها، حيث أصبح متهالكا وتحطمت جدرانه حتى ظهر الحديد الذي تآكل بسبب الصدى، وتسبب ذلك في سقوط أجزاء خرسانية وسط جسر الكوبري، ما يعرض حياة الأهالي وخاصة الأطفال والتلاميذ بالمرحلة الابتدائية للخطر أثناء المرور عليه ذهابا للمدرسة.

واشتكى أهالي قرية منشأة أبو عمر التابعة للوحدة المحلية بالظوهرية، التي تقع في منطقة بعيدة عن أطراف المحافظة، ويصعب الوصول إليها بسبب الطرق الترابية غير الممهدة لسير السيارات، من تجاهل المسؤولين بالمجلس المحلي والمدينة وديوان المحافظة، لعشرات المطالب والشكاوى التي تقدموا بها إليهم لعدة سنوات، ولم يكلف أحد منهم نفسه النظر فيها لحل مشكلة الكوبري والطرق، حسب قولهم.

وقال “ع.محمد”، أحد الأهالي بالقرية، لـ”البديل”، إن عددا كبيرا منهم تقدم بشكاوى للمسؤولين التابعين لمجلس المدينة بالمحافظة، خلال عدة أشهر، ووصلت لأكثر من 3 سنوات، من أجل وضع حلول لمشكلاتهم، لكن يبقى الحال على ما هو عليه، والكوبرى والطرق المؤدية للقرية تتهالك أكثر مع الوقت بسبب عدم الاهتمام.

وأشار إلى وجود فتحة واسعة وسط الكوبري وعلى أطرافه، تعرض حياة الأطفال والتلاميذ بالمرحلة الابتدائية للخطر خلال السير عليه أثناء الذهاب والرجوع من المدرسة، خاصة أثناء السير عليه خلال فصل الشتاء، أثناء تواجد الشبورة الكثيفة التي تحجب الرؤية، مؤكدا أن عددا من الأشخاص تعرضوا للخطر خلال السير على الكوبري بالسيارات والدرجات البخارية، وتعرض بعضهم للسقوط في الترعة وآخرون أصيبوا بجروح وكسور في العظام.

وأضاف محمد أنهم يطالبون منذ 4 سنوات بالاهتمام بالطرق غير الممهدة في القرية وإصلاح الكوبري، دون استجابة، حتى تآكل حديد الكباري وتصدعت وانهارت الأجزاء الخرسانية المتواجدة بها، متابعا: “ماحدش سأل فينا ولا بيسمعنا، وتعبنا من كثرة الشكاوى، ولا محافظ سأل، ولا رئيس مجلس مدينة بيتحرك، وموظف المجلس المحلي يقول مش بأيدي حاجة أعملها”.

ويعاني أيضًا أهالي قرية بحر البقر، من تهالك الكباري الرئيسية المتواجدة على مصرف بحر البقر، التي تعتبر الممرات الرئيسية لمداخل القرى، أصيب بعضها بعدد من التصدعات وانهيار أجزاء منها، ولم يتم عمل صيانة لها منذ فترة طويلة.