الآثار.. تاريخ يغتاله النهب والإهمال


الآثار.. تاريخ يغتاله النهب والإهمال

تُعد الآثار واحدة من أبرز المعالم التاريخية والحضارية التي تعكس قوة الأمم وازدهارها، لكن خلال السنوات الماضية تعرضت الآثار المصرية لحملة شرسة من الاستهداف والتخريب، فضلا عن الإهمال الذي أدى إلى فقدان الكثير من المعالم التاريخية وتشويه الكثير من الرموز الحضارية.

هذا التخريب لم يقتصر على منطقة دون أخرى، بل امتد من أقصى شمال البلاد إلى جنوبها، فمحافظة الإسكندرية فقدت خلال الأشهر القليلة الماضية عدة معالم أثرية، فضلا عن وجود الكثير من الأماكن التاريخية التي لم تستغل حتى الآن.

ومن الإسكندرية إلى الشرقية، لا تزال الآلاف من الكنوز التاريخية مدفونة لم تخرج إلى النور، ولم يتم توظيفها بالشكل الأمثل من أجل تحقيق عائد مادي يرقى بالوزارة، فضلا عن وجود الكثير من المعالم التاريخية داخل المخازن دون عرضها للجمهور حتى يقف على حقيقة التاريخ ومكانة مصر خلال الحقبات التاريخية المختلفة.