الإتفاق النووي الإيراني (ملف خاص)


الإتفاق النووي الإيراني (ملف خاص)

بعد 12 عام من التفاوض، البرنامج النووي الإيراني أصبح شرعياً ومقبولاً لدى القوى الكبرى والمجتمع الدولي، وبالتالي ستسقط العقوبات الأممية والأوربية والأميركية المفروضة على إيران بسبب طموحها النووي، وهو ما يعني بشكل أولى انتعاش للاقتصاد الإيراني المحاصر، كذلك توسيع العلاقات الدبلوماسية بين طهران وعواصم العالم، والأهم اعتراف القوى الكبرى بوجوب التعاطي مع إيران كرقم رئيسي في معادلات المنطقة والعالم، سواء من الناحية الجيوستراتيجية، أو احتمالية إدماج الجمهورية الإسلامية في تكتلات الكبار مثل دول البريكس أو الاتحاد الأوراسي. باختصار انتقلت أحدى أضلاع مثلث الشر سابقاً إلى مرحلة جديدة فرضت فيها إيران نفسها كقوة عالمية شرعية فرضت إرادتها بعد معركة دبلوماسية باردة وطويلة، كللت باتفاق لوزان قبل 3 أشهر، والتوقيع النهائي.