«النمنم» في 6 أشهر

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨


«النمنم» في 6 أشهر

إعداد: أحمد عاصم – آلاء عثمان

في سبتمبر الماضي، تولى الكاتب الصحفي حلمي النمنم، منصب وزير الثقافة، خلفًا للدكتور عبد الواحد النبوي، وقبلها شغل منصب رئيس دار الكتب والوثائق، والقائم بتسيير أعمال الهيئة المصرية العامة للكتاب، مما أعقبه حالة من الطمأنينة في الوسط الثقافي، الذي راهن على إمكانية أن يحدث الوزير الجديد إنجازات لحل أزمات الثقافة المصرية، بعد فشل وزارة النبوي، في ظل الظروف الحرجة التي تمر بها الثقافة مؤخرًا، من مواجهة خطر التطرف والإرهاب والعنف.

لكن على العكس، فقد شهدت الأيام الأخيرة عدة تقلبات في آراء المثقفين ورهاناتهم على «النمنم»، فضلًا عن انتقاد ما وصفه البعض بـ«سلبيته» تجاه الأحداث المؤثرة على المشهد الثقافي، بينما لا يزال قطاع كبير من المثقفين يراهن على إمكانيات الوزير، باعتباره عضوًا في الجماعة الثقافية، لذا ترصد «البديل» في هذا الملف أراء عدد من المثقفين حول أداء «الثقافة» حتى الآن، وأبرز التصريحات التي أدلى بها «النمنم» منذ توليه الوزارة.