ذكرى ثورة 23 يوليو (ملف خاص)


ذكرى ثورة 23 يوليو (ملف خاص)

أحمد عبد العال رشيدي

استطاعت ثورة الثالث والعشرين من يوليو أن تسترد كرامة المواطن المصري المستباحة من قِبَل الطبقات الإرستقراطية، واستعادة الوطن المسلوب لصالح حفنة من المنتفعين، وذلك بما حققته من عدالة اجتماعية بين فئات الشعب المصري كافة، من خلال ترجيح كفة البسطاء والمهمشين، وانحيازها الواضح والملحوظ للفقراء والفلاحين، بالعمل على تحسين أوضاعهم، وتعزيز شأنهم، فانتصرت للعمال الكادحين من الشعب على حساب السادة والأعيان الذين يعيثون في البلاد فسادًا..

وعلى الصعيد العالمي، جاءت نتائج تلك الثورة في سرعة البرق، بما حققته من استقلالية للقرار الوطني، برفضها الهيمنة الخارجية، والقضاء على التبعية، ودحر الاحتلال كاملًا، واستطاعت أن تبلور الشعور القومي في نفوس المصريين، لتساند مصر كل القضايا العربية والإفريقية عامة، فتتبوأ مرتبة الريادة في المنطقة عمومًا.

وعلى الصعيد المحلي أقرت الثورة العدالة الاجتماعية، بما اتخذته من خطوات سريعة لتحقيقها، بالإصلاح الزراعي الذي يحول الفلاح من مجرد دابة تعمل بالسخرة في أراضي الأعيان إلى مالك للأرض، تحت شعار الأرض لمن يزرعها، فضلًا عن تأميم القناة، وبناء السد العالي ومواكبة الحركة الصناعية بإنشاء المصانع والنهوض بالزراعة، وذلك نشدانًا للاكتفاء الذاتي من خلال القضاء على سيطرة رأس المال على الحكم، وإقامة جيش وطني قوي يستطيع التصدي لأي تهديدات خارجية، والقضاء على الإقطاع.

وشعر المواطن المصري بما أضفته الثورة مكاسب لمسها المصريون على أرض الواقع، بعد أن تحرروا من الفقر والاستعباد، ومن قيود الجهل والاستغلال والتبعية، التي سيطرت على العامة لعقود طوال. فعقدوا العزم على استكمال مسيرة الحراك الثوري لتتناقل تلك الثورة إلى قطاعات الدولة كافة.