في ذكرى رحيله.. «الخال» مازال حاضرا

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨


في ذكرى رحيله.. «الخال» مازال حاضرا

مازال يعيش هموم الوطن معنا، فقد ترك لنا ميراثا كبيرا من أشعاره ودواوينه، التي مازالت تصف حالنا حتى الآن، رغم مرور عام على رحيله، ففي مثل هذا اليوم، 21 أبريل من العام الماضي رحل عن عالمنا الشاعر الكبير «الخال» عبد الرحمن الأبنودي.

وفي ظل حياة امتلأت بالإصرار وازدحمت بالأحداث، قدم لنا «الخال» اثنين وعشرين ديوانا شعريا والعديد من الأغاني التي تغني بها كوكبة من ألمع نجوم الغناء في مصر والوطن العربي.. لذا يرصد هذا الملف أبرز وأهم محطات فارس العامية الكبير الذي غاب عنا بجسده فقط عبد الرحمن الأبنودي..