قصور ثقافة مصر.. بلا «ثقافة»

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨


قصور ثقافة مصر.. بلا «ثقافة»

تعد الهيئة العامة لقصور الثقافة، أهم المشروعات التي تضع عليها الدولة آمالها، في نشر الثقافة بين المصريين، إلا أنها منذ فترة طويلة، تعاني خللا كبيرا في تأدية مهمتها؛ لعدة أسباب، أبرزها الإهمال وتحول المواقع الثقافية إلى “عشش وخرابات”.

أما المواقع الثقافية المؤهلة لإقامة الأنشطة الثقافية والفنية، فتدار بعقلية موظفين، إذا بادرتهم بالسؤال حول آخر مرة قرأوا فيها أو قاموا بنشاط ما، فلن تجد إجابة تسرك، والحقيقة قبل التجني على موظفي الهيئة، علينا أن نذكر المشكلات التي يواجهونها، التي يتمثل أغلبها في المسائل المادية، سواء من ضعف مرتباتهم، أو تأخر صرفها، أو تعيين العمالة المؤقتة التي تعمل بأجر يومي، خاصة في ظل غلاء المعيشة، والظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد.. لذا ترصد «البديل» في هذا الملف الحالة السيئة التي آلت إليها قصور الثقافة في مصر.