«ناصر».. 100 عام على ميلاد الزعيم


«ناصر».. 100 عام على ميلاد الزعيم

لم تكن فترة حكم الزعيم الراحل جمال عبد الناصر لمصر، التي استمرت ما يقرب من 18 عاما, كغيرها من فترات حكم نظرائه من الرؤساء الآخرين في مصر أو الوطن العربي, خاصة وأنه سعى منذ بداية حكمه على رفع مستوى معيشة المواطن المصري والعربي بشكل عام, فاتخذ منذ أيام حكمه الأولى قرارات من شأنها رفع الأعباء من على كاهل المواطنين عبر اتاحة التعليم للجميع، إلى جانب الإجراءات الاجتماعية التي عمد إليها لنصرة الفقير وجعله من أصحاب الأملاك تعويضًا له عما عايشه في فترة الإقطاع.

ولم تقتصر إنجازات «ناصر» على المستوى الداخلي فقط, بل امتدت لتشمل الدول العربية الحالمة بالاستقلال, فأخذ بيدها للخروج من عباءة التبعية التي عانت منها معظم الدول المجاورة, إلى جانب علاقته الإفريقية التي بلغت أعلى مستوياتها في فترة حكمه, مما جعله هدف لكل القوى العظمى, التي خشيت من تعاظم نفوذه, فشنت عليه وعلى البلاد العديد من الحروب في ذلك التوقيت لعل أبرزها, العدوان الثلاثي عقب تأميم قناة السويس عام 1956, والعدوان الصهيوني عام 1967.

واليوم ورغم مرور 100 عام على مولد الزعيم، إلا أنه لا يزال خالدا في ذاكرة الوطن والمواطن، لا سيما وأنه نجح في تحقيق الكثير من المكاسب الميدانية التي غيرت ملامح الواقع المصري، وجعلت الأوضاع تتجه نحو التحسن على المستويات كافة.