يوم الأرض (ملف خاص)


يوم الأرض (ملف خاص)

30 مارس “آذار” يوم الأرض الفلسطيني، وذكرى تجديد العهد والإصرار على المقاومة، بدأت القصة قبل نكبة 1948، حيث كان الفلسطينيون شعبًا مزارعًا مرتبطًا بالأرض التي شكلت دورًا مهمًّا في حياته، وفي عام 1950 تبنت حكومة الكيان الصهويني قانون العودة لتسهيل الهجرة اليهودية إلى إسرائيل واستيعاب اللاجئين اليهود، وظل الكيان الصهيوني يخطط لعمليات الاستيطان إلى أن جاءت أحداث يوم الأرض الفلسطيني الذي يعود لعام 1976 بعد أن صادرت السلطات الصهيونية آلاف الدونمات من الأراضي العربية، ذات الملكية الخاصة أو المشاع في حدود مناطق ذات أغلبية سكانية، تحت غطاء مرسوم جديد صدر رسميًّا في منتصف السبعينيات، باسم مشروع “تطوير الجليل” وكان يحمل في جوهره “تهويد الجليل”. وبعد مصادرة السلطات الصهيونية 21 ألفًا من الدونمات أراضي “عرابة وسخنين ودير حنا وعرب السواعد” لتهويد الجليل وتخصيصها للمستوطنات الصهيونية، وبناء عليه تم إعلان الإضراب العام الشامل في 30 مارس”آذار”؛ احتجاجًا على سياسة المصادرة وكالعادة كان الرد الصهيوني عسكريًّا دمويًّا بالدبابات والمجنزرات فسقط 6 من الشهداء “الشهيد خير ياسين، خضر خلايلة، خديجة شواهنة، رجا أبو ربا، محسن طه، رأفت الزهيري”، إضافة إلى عشرات الجرحى والمصابين، ومنذ هذا اليوم والفلسطينيون يحيون ذكرى الأرض والشهداء، لتأكيد تمسكهم بقضيته.