2015 .. عام يرتحل

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨


2015 .. عام يرتحل

شهدت مصر العديد من الأحداث خلال عام 2015، الذى أوشك على الانتهاء، كان أبرزها، إجراء الانتخابات البرلمانية، الاستحقاق الثالث لخارطة الطريق، والتي شهدت العديد من التجاوزات والرشاوي، بجانب شراء الأصوات.

كما شهد 2015 أيضًا استقالة المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء السابق، وتولي المهندس شريف إسماعيل، المسؤولية، والذي أثار جدلا واسعا؛ كونه أحد المطبعين مع الكيان الصهيوني في قضية تصدير الغاز.

وجاء افتتاح التفريعة الجديدة لقناة السويس، أحد أبرز الأحداث خلال العام الجاري، تولت إنشاءها خلال عام، القوات المسلحة، بعد تجميع60 مليار جنيه، في أسبوع واحد من المواطنين.

وجاءت تصريحات عدد من المسؤولين في الحكومة محل جدل وسخرية بين القوى السياسية؛ كونها تعبر عن انعزالية تامة عن الواقع المأسوي، ويحمل بعضها في مضمونه عنصرية وطبقية، كان أبرزها تصريحات المستشار أحمد الزند، وزير العدل، بأن «ابن الفلاح لا يجب أن يكون قاضيا».

ملف الحقوق والحريات، شغل حيزا كبيرا من الساحة السياسية؛ بعد القبض علي عشرات النشطاء والحقوقيين، خلال الفترة الماضية، ما أثار ردود فعل غاضبة، سواء علي المستوى الداخلي أو الخارجي، كان أبرزها إلقاء القبض علي الصحفي والحقوقي حسام بهجت، الذي أفرج عنه بعد استياء الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بالإضافة إلي اعتقال الكاتب الصحفي، إسماعيل الإسكندارني، بجانب صدور عشرات الأحكام على عدد من شباب ثورة يناير، مثل علاء عبد الفتاح وأحمد دومة وإسراء الطويل.

وواجهت مصر أزمات اقتصادية عديدة، كان على رأسها ارتفاع الدولار، وانخفاض إيرادات قناة السويس، واللجوء إلى الاقتراض، وارتفاع الدين المحلي.